أخلاقيات البحث بالمدينة

أخلاقيات البحث

الأبحاث التي يتم إجراؤها في مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا تتبع معايير أخلاقية عالية.

وفيما يلي ملخص عام لبعض المبادئ الأخلاقية التي يجب أن يتبعها أي باحث أثناء القيام بعمله في المدينة:

يجب على الباحثين أن يسعوا إلى العمل بصدق مُطْلَق في جميع الإجراءات والأعمال. وهذا يشمل ـ ولكن ليس على سبيل الحصر ـ جميع الرسائل العلمية، وتقديم التقارير بالبيانات التجريبية، والنتائج والأساليب والإجراءات، وحالة النشر. ويجب على الباحثين عدم الافتعال، أو تزييف أو تحريف البيانات تحت أي ظرف من الظروف. وإضافة إلى ذلك، ينبغي تقديم جميع نتائج الأبحاث بطريقة لا تخدع الزملاء، ولا الوكالات، أو الجمهور.

يجب على الباحثين تجنب الإجحاف في التصميم التجريبي، وتحليل البيانات، وترجمة البيانات، واستعراض الأقران، والقرارات الشخصية، وكتابة المِنَح، وشهادات الخبراء، وغيرها من جوانب البحوث، حيث إنّ الموضوعية متوقَّعَة منهم، بل ومطلوبة فعليًّا. وينبغي تجنُّب التحيز، أو خداع الذات، أو الكشف عن المصالح الشخصية أو المالية التي قد تؤثر على البحوث.

يجب على الباحثين احترام وعودهم والاتفاقات، العمل بإخلاص والسعي لتحقيق التطابق بين الفكر والعمل.

يجب على الباحثين إجراء التجارب بعناية وتجنب الأخطاء الطائشة والإهمال. ويجب عليهم أن يحرصوا على تجربة عملهم الخاص وعمل أقرانهم. إضافة إلى ذلك، يجب على الباحثين الحفاظ على  السجلات الخاصة بالأنشطة البحثية مثل المستندات التي تحتوي على معلومات متعلقة بعملهم، تصميم الأبحاث والمراسلات مع المنظمات والدوريات العلمية.

على الباحثين مشاركة البيانات، النتائج، الأفكار، الأدوات، والموارد. كما يجب عليهم تقبل النقد والأفكار الجديدة.

يجب على الباحثين احترام براءات الاختراع، وحقوق المؤلف، وغيرها من أشكال الملكية الفكرية. ولا يُسمح للباحثين باستخدام بيانات غير منشورة، أو طرق معينة، أو نتائج، بدون الحصول على إذن باستخدامها. وإضافة إلى ذلك، يجب منح الاعتماد، أينما كان مناسبًا. وهذا يشمل الاعتراف اللائق، أو اعتماد جميع الإسهامات في الأبحاث. والانتحال غير مقبول تحت أي ظرف من الظروف.

يجب على الباحثين إتخاذ كل الإجراءات اللازمة لحماية المراسلات السرية، وذلك يتضمن الأبحاث، المنح المقدمة للنشر، التسجيلات الشخصية، الأسرار التجارية أو العسكرية  و سجلات براءات الإختراع.

يُتوقَّع من الباحثين النشر؛ من أجل المضي قُدُمًا في الأبحاث والمنح الدراسية، وليس فقط لتطوير مستقبلهم المهني. ويجب على الباحثين تجنب المنشورات المطبوعة بإسراف، وازدواجية.

يُتوقَّع من الباحثين تثقيف وتوجيه النصح للطلاب، بالإضافة إلى تعزيز سلامتهم والسماح لهم باتخاذ القرارات.

يجب على الباحثين احترام زملائهم ومعاملتهم بإنصاف.

يجب على الباحثين السعي، ليس فقط لتجنُّب التسبُّب في الضرر الاجتماعي، ولكنْ أيضًا لتعزيز الصالح الاجتماعي، ومنع أو تخفيف الأضرار الاجتماعية، من خلال الأبحاث، والتعليم العام، والدعوة.

يجب على الباحثين تجنُّب التمييز ضد الزملاء أو الطلاب على أساس الجنس، أو العِرْق، أو الانتماء العِرْقِي، أو العوامل الأخرى التي لا علاقة لها باختصاصهم العلمي والنزاهة، تحت أي ظرف من الظروف.

يجب على الباحثين الحفاظ على كفاءتهم وخبرتهم المهنية والعمل على تحسينهم  من خلال عملية التعليم المستمر والتعلم. ويجب على الباحثين ترويج الكفاءة فى شتى المجالات العلمية.

يجب على الباحثين معرفة واتباع القوانين المتعلقة بعملهم واحترام السياسات الحكومية وسياسات المؤسسات.