د. صلاح عُبَيَّة

الألقاب

نائب رئيس المدينة للشئون الأكاديمية

أستاذ دكتور علم الفوتونات

مدير مركز الفوتونات والمواد الذكية

معلومات الاتصال

البريد الإلكتروني: sobayya@zewailcity.edu.eg

المساعد الإداري

مهندس/ رنده سعفان
البريد الإلكتروني: rsaafan@zewailcity.edu.eg

الأستاذ الدكتور صلاح عُبَيَّة يعمل حاليًّا كنائب رئيس الشئون الأكاديمية لمدينة زويل، ومدير مركز الفوتونات والمواد الذكية.

بدأت الخلفية الأكاديمية لصلاح عُبَيَّة في عام 1991، عندما حصل على بكالوريوس هندسة الإلكترونيات والاتصالات من جامعة المنصورة، مصر. وفي عام 1994، حصل على درجة الماجستير من الجامعة نفسها، ثم حصل على درجة الدكتوراة في إطار برنامج الإشراف المشترك بين جامعة سيتي لندن، المملكة المتحدة وجامعة المنصورة في عام 1999. وفي عام 2015 حصل عُبَيَّة على درجة دكتوراة العلوم العليا في مجال الفوتونات من جامعة سيتي لندن.

قبل انضمامه إلى مدينة زويل، عمل صلاح عُبَيَّة بكلية الهندسة في جامعة سيتي لندن بصفته زميل كبير الباحثين. ومن عام 2003 إلى عام 2006، شغل منصب كبير المحاضرين بكلية الهندسة والتصميم في جامعة برونيل، غرب لندن. وعين أيضًا في منصب بارز في كلية الهندسة الكهربائية والإلكترونية بجامعة ليدز في المملكة المتحدة. وفي عام 2008، شغل أستاذ كرسي كامل في الفوتونات، وأشرف على إنشاء مركز أبحاث فوتونات النانو في جامعة جلامورجان بالمملكة المتحدة.

ترتبط الجهود البحثية لصلاح عُبَيَّة بمجال الفوتونات النانونية صديقة البيئة. كما تركز أبحاثه على التمثيل الحاسوبي الذكي لأجهزة فوتونيات نانوية حديثة ، لتمكين التقنيات التكنولوجية من توليد وتوزيع واستخدام الطاقة المستدامة للحفاظ على البيئة. وقد مكَّنت جهوده من تأمين مليوني دولار لصندوق الأبحاث من مجالس الأبحاث، وكبار مسئولي الصناعة في مجال الفوتونات في مصر والمملكة المتحدة.

خدمت إسهامات صلاح عُبَيَّة العلمية المتواصلة مجتمع الفوتونات الدولي بصورة كبيرة. وقد قام صلاح عُبَيَّة بنشر 110 بحث علمي، غالبيتها في دوريات تابعة لمعهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات، ومعهد تكنولوجيا الهندسة، ومعهد المهندسين الكهربائيين. كما نشر 130 ورقة من أوراق مؤتمرات علمية عديدة، وألقى 20 محاضرة رئيسية، ودُعِيَ كضيف متحدث في مؤتمرات عالمية كبيرة. وهو أيضًا مؤلف كتاب " الفوتونات الحاسوبية"، الذي نشرته دار وايلي للنشر، نيويورك.

اختير صلاح عُبَيَّة ليكون مساعد رئيس التحرير لرسائل تكنولوجيا الفوتونات لأكبر جمعية عالمية للنهوض بالتكنولوجيا (IEEE)، ورئيس تحرير ضيف لدورية البصريات وإلكترونيات الكَمّ. وعمل أيضًا باللجنة الفنية للعديد من المؤتمرات المتخصصة في مجال الفوتونات.

منحت الحكومة المصرية الأستاذ الدكتور صلاح عُبَيَّة جائزة الدولة التشجيعية للعلوم الهندسية، وجائزة الدولة للتفوق في العلوم الهندسية. وهو أيضًا حاصل على جائزة مؤسسة عبد الحميد شومان للباحثين العرب في العلوم الهندسية. كما منحته مؤسسة الفكر العربي جائزة الإبداع العربى فى العلوم لعام 2015، وذلك تقديرًا لإسهاماته العلمية على المستوى العالمي من خلال الأبحاث المنشورة عالميًا فى الدوريات العالمية المرموقة فى مجال التخصص.

صلاح عُبَيَّة عضو في عديد من المؤسسات العلمية الرائدة، فهو عضو بارز في معهد معهد الهندسة والتكنولوجيا، ومعهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات (IEEE)، والجمعية البصرية الأمريكية، والجمعية الدولية للهندسة البصرية. هذا بالإضافة إلى انتخابه كزميل في اثنين من المعاهد العلمية الرائدة في المملكة المتحدة: معهد المهندسين الكهربائيين (IEE)، ومعهد الفيزياء (IoP). كما أنه عضو بارز أيضًا في معهد الهندسة الكهربائية والإلكترونية.

بدأت الخلفية الأكاديمية لصلاح عُبَيَّة في عام 1991، عندما حصل على بكالوريوس هندسة الإلكترونيات والاتصالات من جامعة المنصورة، مصر. وفي عام 1994، حصل على درجة الماجستير من الجامعة نفسها، ثم حصل على درجة الدكتوراة في إطار برنامج الإشراف المشترك بين جامعة سيتي لندن، المملكة المتحدة وجامعة المنصورة في عام 1999. وفي عام 2015 حصل عُبَيَّة على درجة دكتوراة العلوم العليا في مجال الفوتونات من جامعة سيتي لندن.

ترتبط الجهود البحثية لصلاح عُبَيَّة بمجال الفوتونات النانونية صديقة البيئة. كما تركز أبحاثه على التمثيل الحاسوبي الذكي لأجهزة فوتونيات نانوية حديثة ، لتمكين التقنيات التكنولوجية من توليد وتوزيع واستخدام الطاقة المستدامة للحفاظ على البيئة. وقد مكَّنت جهوده من تأمين مليوني دولار لصندوق الأبحاث من مجالس الأبحاث، وكبار مسئولي الصناعة في مجال الفوتونات في مصر والمملكة المتحدة.

صلاح عُبَيَّة عضو في عديد من المؤسسات العلمية الرائدة، فهو عضو بارز في معهد معهد الهندسة والتكنولوجيا، ومعهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات (IEEE)، والجمعية البصرية الأمريكية، والجمعية الدولية للهندسة البصرية. هذا بالإضافة إلى انتخابه كزميل في اثنين من المعاهد العلمية الرائدة في المملكة المتحدة: معهد المهندسين الكهربائيين (IEE)، ومعهد الفيزياء (IoP). كما أنه عضو بارز أيضًا في معهد الهندسة الكهربائية والإلكترونية.

منحت الحكومة المصرية الأستاذ الدكتور صلاح عُبَيَّة جائزة الدولة التشجيعية للعلوم الهندسية، وجائزة الدولة للتفوق في العلوم الهندسية. وهو أيضًا حاصل على جائزة مؤسسة عبد الحميد شومان للباحثين العرب في العلوم الهندسية. كما منحته مؤسسة الفكر العربي جائزة الإبداع العربى فى العلوم لعام 2015، وذلك تقديرًا لإسهاماته العلمية على المستوى العالمي من خلال الأبحاث المنشورة عالميًا فى الدوريات العالمية المرموقة فى مجال التخصص.

  • M.F.O. Hameed, S.S.A.Obayya, “Ultra Short Silica Liquid Crystal Photonic Crystal Fiber Polarization Rotator ”, Optics Letters, Vol. 39, Issue 4, pp. 1077-1080 , 2014.
  • Nihal F. F. Areed, S.S.A.Obayya, “Multiple Image Encryption System Based on Nematic Liquid Photonic Crystal Layers,” IEEE J. Lightwave Technology, vol.32, no.7, pp.1344,1350, April1, 2014.
  • S. Azzam, M. F. O. Hameed, N. Fayez, S. S. A. Obayya, H. Elmikati, M. Abd-Elrazzak, “Proposal of Ultracompact CMOS Compatible TE-/TM- Pass Polarizer Based on SOI Platform,“ IEEE Photonics Technology Letters, Volume:26 , Issue: 16, 1633 – 1636, 2014.
  • F.F.K. Hussain, A. M. Heikal, M.F.O. Hameed, J. El-Azab, W.S. Abdelaziz, S.S.A.Obayya, “Dispersion Characteristics of Asymmetric Channel Plasmon Polariton Waveguides”, IEEE Journal Of Quantum Electronics, vol. 50 , Issue 6, pp. 474 - 482, 2014.
  • Raghda M. Younis, Nihal F.F. Areed and S.S.A. Obayya, “Fully Integrated ALL-Optical AND and OR Logic Gates”, IEEE Photonics Technology Letters, VOL. 26, NO. 19, October 1, 2014.

بعد ثورة 25 يناير، أصبحت مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا تمثل منارة الأمل لثورة أخرى في مجال العلوم والتكنولوجيا. لهذا السبب، ومع قيادة الدكتور أحمد زويل، لا استطيع أن أفكر في سبب قد يجعل أى عالم أن يفكر مرتين قبل الانضمام إلى هذه المؤسسة العظيمة والاستثمار في مستقبل بلدنا. بعد أن قضيت ما يقرب من 15 عاما في المملكة المتحدة وتقلدت أعلى المناصب الأكاديمية، كان يونيو 2012 لحظة تاريخية في مسيرتي عندما قابلت الدكتور زويل وعرض على منصب أستاذ ومدير مركز الفوتونات والمواد الذكية. الآن، عندما اتذكر اليوم الذي قررت فيه المساهمة في هذا المشروع القومي العظيم، لا يسعنى إلا أن أشعر بالفخر والفرح.