ابتكارات جديدة من مدينة زويل تحصد عدد من الميداليات الذهبية بجنيف

 

تمكن الدكتور ابراهيم الشربيني الأستاذ والمدير المؤسس لبرنامج علوم النانو ومدير مركز أبحاث علوم المواد وبعض من أعضاء فريقه البحثي بمدينة زويل وهم الباحثة المساعدة إسراء علي ود. إسلام خليل من التمثيل المشرف لمصر ولمدينة زويل في معرض جنيف الدولي للإخترعات رقم 46 بسويسرا وحصد عدد من الميداليات الذهبية عن إثنين من الإبتكارات. حيث حصد د. الشربيني ميدالية ذهبية عن إبتكار ضمادة ذكية نانونية لمتابعة والعلاج الفعال لجروح مرضى السكري بالإضافة إلى دبلومة فخرية من معرض جنيف الدولي للإبتكارات. كما تم تكريم د. الشربيني من قبل عدة جهات دولية أهمها الهيئة الفيدرالية الفرنسية للإبتكار حيث منحته ميدالية ذهبية ودبلومة فخرية كما تم تكريمه من قبل مكاتب براءات الإختراع بدول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى دبلومات فخرية وتكريمات من عدد من الدول الأخرى وكذلك تكريم وميدالية من جمعية الصداقة المصرية السويسرية. ومما يجب ذكره أن تباين أنواع الجروح المختلفة التي تصيب الإنسان أسفر عن إنتاج مجموعة واسعة من ضمادات الجروح التي تستهدف جوانب مختلفة من عملية التئام الجرح ، ولكن ضمادة الجروح المثالية لابد أن توفر عملية شفاء سريعة للجرح بدون تشكيل ندبات، أو تعريض الجروح للتلوث. إنطلاقًا من هذا الإتجاه، تم إبتكارضمادة نانونية ذكية متعددة الطبقات والأغراض لمتابعة والعلاج الفعال والسريع لجروح مرضى السكرى دون ترك أى ندبات وبجرعة واحدة فقط، تعمل الضمادة كمؤشر لمدى التئام الجرح وكذلك كموصل ذكى للأدوية حسب الحاجة كما تعمل على معادلة القلوية المرتفعة لجروج مرضى السكرى وكذلك إزالة أى ألام مصاحبة للجرح. لقد تم إجراء العديد من الإختبارات والتجارب عليها، حيث أثبتت هذة النوعية المبتكرة من الضمادات التي تم إختراعها أن لها العديد من المزايا الإضافية مثل القدرة على السيطرة على جرعة الدواء التي يتم توزيعها على المنطقة المصابة بإنتظام وإمكانية التحكم فى معدل تحرر الدواء، والقابلية العالية للتحلل البيولوجي، والتوافق الحيوي العالي، وتوافر المسامية القصوى، وإمكانية نفاذية بخار الماء بالإضافة إلى توفر درجة سلامة عالية للخلايا. كما أظهرت الضمادة نوعية شفاء جيدة، وقد إتضح ذلك من خلال التقييم النسيجي للجروح التي تم التئامها.

 

كما حصدت الباحثة إسراء علي طالبة الدكتوراه بمدينة زويل وأحد أعضاء الفريق البحثي للدكتور الشربيني ميدالية ذهبية أخرى من معرض جنيف الدولي للإخترعات لعام 2018 عن إبتكار "ألياف نانونية كتقنية مبتكرة لعلاج أمراض العيون" بالإضافة إلى ميدالية وشهادة فخرية من الجمعية الماليزية للعلماء الباحثين وشهادة تقدير من المركز الإقليمي لتنمية حماية الملكية الفكرية بجامعة سيبيو برومانيا. ولقد تمكن فريق مدينة وزيل من خلال هذا الإبتكار من تطوير ألياف ميكرونية دقيقة ومتناهية الصغر لتكون وسيلة لتوصيل المادة الفعالة في «القطرة» إلى العين. تعتمد الطريقة الجديدة على استخدام قطعة صغيرة جدا من الألياف الميكرونية التي لا يتعدى سمكها عشر المليمتر وأبعادها القليل من المليمترات، ويتم وضع المادة الدوائية داخلها، وتلصق تحت الجفن السفلي للعين، بحيث تسمح الألياف بإنطلاق المادة الدوائية إلى داخل العين ببطء وبشكل وتوزيع منتظم