ورقة بحثية جديدة ينشرها مركز علوم المواد بقيادة الدكتور محمد الكردي

قامت مجموعة المواد الوظيفية في مركز علوم المواد بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا بقيادة الدكتور محمد الكردي، مدير برنامج علوم المواد والمدير المشارك لمركز علوم المواد, بتصنيع مركب ذو قدرة كبيرة في إزالة معدن الكروم والذي يعد أحد المعادن الثقيلة المُسببة لمرض السرطان والمُلوثة للمياه .المركب مكون من إطار عضوي معدني (بمعدن الزركونيوم) و  حبيبات السيليكا، ويتميز بأن له قدرة عالية على امتصاص الكروم مقارنة بمواد أخرى ماصة مكونة من مركبات كيميائية ذات طبيعة عضوية

 

نشر هذا العمل في الجمعية الملكية للكيمياء مجلة Journal of Materials Chemistry A. وتتمثل الفكرة الجديدة  وراء هذا العمل في الاستفادة من كون الإطار العضوي المعدني مسامي وذو مساحة سطحية عالية ويحتوي على

المجموعات الأمينية مما يجعل

المركب مستقر في المحاليل المائية ولديه قابلية عالية لامتصاص أيونات الكروم بالإضافة إلي استغلال قدرة حبيبات السيليكا على توفير الدعم الهيكلي ومساحة سطحية عالية.

 

تم استخدام المادة في أعمدة التبادل الأيوني لإزالة الكروم بشكل فعال من المحاليل المائية. علاوة على ذلك، قد تبين أن المادة قابلة لإعادة التدوير ولديها القدرة على إزالة أيونات الكروم حتى في وجود أيونات منافسة أخرى. وقد اختار الباحثون تطوير مادة ماصة قائمة على إطار عضوي معنوي مقارنة بالمواد الصمغية العضوية شائعة الاستخدام لأنها تتأكسد عند امتصاص الكروم، مما يجعلها باهظة الثمن وغير مستقرة وذات قدرة ضعيفة على إعادة التدوير.


وأبرز الكردي أن فريقة قد فحص قابلية تطبيق المادة المركبة لمعالجة مياه ملوثة ناتجة عن مصنع أسمنت، وأظهرت النتائج أن المادة قادرة على خفض تركيز الكروم من 3.8 جزء في المليون إلى 0.25 جزء في المليون. ويعمل الفريق حالياً على توضيح مدى تنوع هذه الطريقة في إزالة الملوثات الأخرى في المياه.